الصفحات نشأة الوزارة

نشأة الوزارة

تم إنشاء وزارة الإرشاد والأوقاف بموجب القرار الجمهوري رقم (12)سنة 2001م
*ديباجـة :-
إنّ اتفاقية السلام الشامل ، كانت واعية بطبيعة المجتمع السوداني وعناصر القوة الكامنة فيه ، عندما أقرت في الجزء ج (الدين والدولة) من برتوكولات مشاكوس المادة 6-1 بأنّ : الديانات والعادات والمعتقدات هي مصدر القوة المعنوية والإلهام بالنسبة للشعب السوداني.ثم مضت الاتفاقية شوطاً آخر لتحرير هذه القوة المعنوية ووضعها في مصلحة وخير ونماء المجتمع ، عندما نصت في المادة التالية 6-2 علي : حرية العقيدة والعبادة والضمير لأتباع جميع الديانات أو المعتقدات أو العادات ولا يتم التمييز ضد أي شخص على هذه الأسس .
*الرسالـة :
وانطلاقاً من هذه المبادئ ترسم وزارة الإرشاد والأوقاف رسالتها ودورها في المجتمع على أساس أن الإيمان بالله تعالى هو أقوى الدوافع والقوي المعنوية المحركة لفعل الخير وإعمار المجتمع وأنه أقوي القوي الموجهة لبنى الإنسان نحو القيم السامية والأخلاق الفاضلة، يؤسس في نفوسهم العدل والمساواة واحترام الكرامة الإنسانية ، ويَنْزِع عنها نوازع الشر والظلم والعدوان وغيرها من رذائل الأخلاق. وتقوم رسالة وزارة الإرشاد والأوقاف في ضوء كل ذلك على الأعمدة الأربعة التالية :
  1/ نشر التدين ورعاية دور العبادة :
إذ تقوم بنشر التدين في المجتمع وتقوية وتعزيز الإيمان بالله تعالى وتعظيم شعائر الدين ، ورعاية دور العبادة وخدمتها وحفز المؤسسات والهئيات العاملة في مجالات الدعوة والتزكية والتوعية والتبشير والإرشاد الديني .
  2/ دعم السلام والتسامح :
وتسعى الوزارة لأن تكون حركة الدعوة والتوعية والإرشاد الديني لدى جميع مكونات المجتمع وطوائفه الدينية المتعددة خادمة للسلام الاجتماعي ، ومقويةً لتماسك المجتمع السوداني وتعارفه ونابذةً التنازع والتنافر والتميز العرقي والجهوي والديني ، ومعززةً الحوار والتسامح والتعايش والتآخي في إطار الوطن الواحد .
3/ وحدة الأمة ووحدة الوطن :
وتستثمر الوزارة قوة الدوافع الدينية لتحقيق وحدة الشعب السوداني القائمة على الإرادة الحرة والمؤسسة على الحق والعدل والمساواة ، وتعمل على تطوير وحدة الشعب السوداني إلى بناء أمةٍ موحدةٍ قويةٍ وآمنة ، لها خصائص عامة اجتماعية وثقافية تميزها ، ولها تطلعات وآمال وطموحات مشتركة في العيش الهنئ والرفاهية والكرامة الإنسانية تسعي لتحقيقها . وتعتبر الوطن الموحد جغرافياً هو الأرض التي تستنبت فيها كل هذه المعاني والآمال والطموحات ، فتوجب على شعبه وأجياله المتعاقبة الدفاع عن وحدته وصيانتها من كل اعتداء أو تفتيت .
  4/قيادة إصلاح ورقى المجتمع:
تقود الوزارة الإصلاح الاجتماعي بغرس القيم والأخلاق الفاضلة النابعة من الأديان السماوية وكريم المعتقدات السودانية ، وتسعي لحفظ كيان المجتمع متمثلاً في الأسرة والطفل ، وحمايته من التفكك والانحلال والفكر الهدام ، والرذائل الوافدة عليه من خارجه . كما تسعي الوزارة إلى دفع المجتمع نحو الاجتهاد في العمل الصالح والكسب الحلال والإنتاج وتعظيم الثروة ، ونبذ الدعة والخمول والكسل والتبطل واعتبارها من رذائل الأخلاق التي يأباها الدين ، وصولاً إلى قوة المجتمع وقوامه بنفسه ، ورقياً بالحياة العامة في حسن التعامل وأداء الواجبات واحترام القانون والنظام والنهضة بمظاهر الحياة جميعها .
الهـدف الإستراتيجي :-
التمكين لقيم الدين وإعلاء شرائعه وتعظيم شعائره ليعزز فلاح المجتمع وصلاحه وترقية وتطوير حياته .

اختصاصات الوزارة:-

1/ وضع السياسات العامة في مجال الدعوة وغرس القيم الفاضلة في المجتمع وتعميق روح التدين والسمو الروحي.
2/ تنظيم وتطوير أساليب الدعوة ورعاية مؤسساتها وهيئاتها وتدريب الدعاة وأئمة المساجد.
3/ رعاية الطرق الصوفية ومشايخها ومؤسساتها./ العناية بالشئون المسيحية والديانات الأخرى بالتعاون مع الهيئات والمؤسسات في هذا المجال.
5/ إحياء فقه الوقف ووضع السياسات والخطط والبرامج التي تعين على استخدام وترشيد موارده.
6/ تنمية وتطوير العلاقات مع الدول والمنظمات الإقليمية والدولية.
7/ تقديم الخدمات لحجاج بيت الله الحرام وتقليل نفقات الحج وتمكين أكبر عدد من أداء الفريضة.
8/ تدريب العاملين في مختلف المجالات داخلياً وخارجياً.
9/ تدريب الأئمة والدعاة ومشرفي شئون الحج والعاملين في مجالي الأوقاف والذكر والذاكرين.
الأهـداف العـامة :
1/ بسط الدعوة الإسلامية وسط المواطنين في الريف والحضر وحفز مؤسساتها وتطوير برامجها ووسائلها .
2/ نشر القيم السامية لدى أفراد الأمة والدعوة إلى الأخلاق والسلوك القويم والقدوة الحسنة .
3/ تعزيز دور التربية الروحية والذكر في بناء المجتمع الصالح وبث الطمأنينة والصفاء النفسي.
4/ تمكين الكنائس ودور العبادة الأخرى وقادة التدين فيها من أداء رسالتهم في توجيه المجتمع نحو صلاحه وخيره .
5/ توثيق دعائم التعايش والتسامح الديني بما يوحد المجتمع ويحقق أمنه واستقراره .
6/ التخطيط لإصلاح المجتمع على القيم الخلقية الفاضلة وتزكيته وترقية السلوك العام .
7/ توثيق وتمتين الروابط مع المؤسسات والمنظمات الخارجية ذات العلاقة والتوسع في عقد الاتفاقيات الثنائية مع وزارات الأوقاف .
8/ إشاعة قيم الحوار والتواصل بين الجماعات والطوائف والملل المختلفة تحقيقا للتعاون وتقوية لأواصر الوحدة في إطار التنوع .
9/ تطوير وتبسيط إجراءات الحج والعمرة توسيعا لهامش الاستطاعة وتحسينا لخدمة الحجاج والمعتمرين .
10/ استعادة دور الوقف المحوري في تنمية المجتمع وإقامة أركان الدين وشعائره .
11/ بناء القدرات التخطيطية والتنظيمية للوزارة وتحديثها فنياً وتقنياً .